Dairout Islamic
عزيزي الزائر مرحبا بيك في منتدي ديروط الاسلامي
خير الناس انفهم بالناس
للانضمام الي اسره المنتدي اضغط تسجيل

بهاء ابو حكومه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الراضي الديوكي - 925
 
عطر المحبه - 647
 
على شفيق الديوكى - 591
 
خجل الورد - 208
 
Admin - 207
 
ابو فراس - 160
 
pure heart - 79
 
الريحانه البيضاء - 62
 
mohammad saleh - 61
 
همس الحب والغرام - 52
 

تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

طبيب مصري: العطور والتدخين السلبي أحد مسببات الربو

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

????

avatar
زائر


طبيب مصري: العطور والتدخين السلبي أحد مسببات الربو





الربو الشعبي.. مرض مزمن يتميز بإلتهاب تحسسي في بطانة الشعب الهوائية يسبب ضيقها وتكرار إنسدادها وزيادة سمك جدرانها وتراكم إفرازات مخاطية داخلها، مما يعنى حيز أقل للهواء مما يعني تنفس أقل جودة. وتزداد حدة الأعراض مع المجهود الحركي كالرياضة في نصف المرضى تقريباً.

وبمناسبة اليوم العالمي للربو، أكد الدكتور مجدي بدران زميل معهد الطفولة جامعة عين شمس واستشاري حساسية ومناعة الأطفال والمراهقين وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، في تصريح خاص لـ"محيط"، أن هناك 300 مليون شخص مصابون بالربو حالياً في العالم ويتوقع إحصائياً زيادة عددهم إلى 400 مليون عام 2025.

مشيراً إلى أن هناك زيادة عالمية في معدلات الربو بين الأطفال خاصةً فى الفئة العمرية أقل من ست سنوات فى العشرين الماضية... وعزى ذلك إلى تلوث الهواء والمدن الحديثة المزدحمة الفقيرة فى الغابات والأشجار والتدخين السلبي.

وأوضح بدران أن التعرض لمسببات الحساسية البيئية في ظل جهل العامة بطبيعة هذه المسببات يؤدي إلى فشل 60 % من مرضى الربو في السيطرة على مرضهم، مؤكداً أن 90 % من وفيات الربو يمكن منعها بتعديل الجرعة الوقائية التي يتناول المرضى لعلاجهم.

كما أضاف أن حساسية الصدر في تزايد مستمر عالمياً ومحلياً وأن معدلات الإصابة بها تزداد بنسبة 5 % سنوياً، مشيراً إلى أن معظم البالغين الذين يعانون من الربو هم في الواقع مصابون به منذ الطفولة.

واقترح بدران وضع بطاقة مغلفة على صدر الطفل المصاب بالربو مدون بها بياناته الشخصية وتليفونات الأسرة والطبيب المعالج وأقرب مستشفى والأدوية التى يتناولها والأدوية الواجب تناولها عند الطوارىء، والممنوعات من الأدوية أو الأطعمة، مؤكداً أن وجود هذه البطاقة تقلل مخاطر الأزمات الربوية للربع فى حين أن غيابها يزيد المخاطر إلى أربعة أضعاف.

وأعلن بدارن أن الوقاية تبدأ بالغذاء والبكتيريا الصديقة والرياضة، بالإضافة إلى تثقيف المرضى وأسرهم بما يضرهم فعلاً بدلاً من حرمانهم من أغلب الأغذية المفيدة بلا دليل تخوفًاً من أنها تسبب حساسية فى البعض، وتركهم معرضين للتلوث الداخلي من خلال التبغ والعطور والخارجي المتمثل في القمامة وعوادم السيارات خاصةً القديمة.

الإرتجاع المعدى يسبب الربو
يؤكد الدكتور بدران أن70 % من مرض الربو الشعبى يعانون من الإرتجاع المعدي مقارنة بـ 20 % من المواطنين بما في ذلك حديثي الولادة والرضع.

وينتج الارتجاع المعدي المريئي من ضعف الصمام بين المريء والمعدة مسبباً إرتجاع العصارة المعدية الحمضية إلى المريء عند ارتفاع الضغط داخل تجويف البطن أو عند الاستلقاء والنوم خاصةً بعد الأكل.

ويسبب الارتجاع إعادة برمجة خلايا الجهاز المناعي نحو الحساسية الصدرية و من ثم زيادة خلايا الحساسية مما يسبب ضيق الشعب الهوائيه وبالتالي الربو، إضافة إلى حرقان وألم في أسفل الصدر بعد الوجبات خاصةً الدسمة, صعوبة في البلع, رائحة فم كريهة, إضافة إلى القيء المتكرر فى الأطفال.

وللوقاية من الإرتجاع ينصح بدران بتناول وجبات متعددة بكميات قليلة حتى لا تبقى في المعدة لمدة أطول وتزيد الارتجاع، وتجنب الأطعمة الحارة والدسمة والمقلية، وجعل آخر وجبة قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل، و البقاء في وضع رأسي بعد الأكل، النوم على مخدة عالية أو رفع رأس السرير، مع التقليل من شرب المنبهات والمشروبات الغازية، وارتداء ملابس مريحة غير ضاغطة على البطن، مع تجنب التدخين لأنه يزيد إفراز الحمض المعدي، مع تجنب السمنة وممارسة الرياضة.

مسببات الربو
أكد بدران أن مسببات الربو قد تكون في فراشك أو سيارتك وأحياناً ملابسك أو مائدتك، نستنشقها مع كل نسمة هواء مثل الأتربة أو إفرازات أو مخلفات الحيوانات أو حشرات الفراش أو الفطريات التي تتواجد في الهواء أو في المنازل والسيارات والمخازن وأماكن العمل. أو تتسلل عن طرق الأطعمة نفسها, والقائمة تتسع كل يوم لتشمل المواد المحفوظة ومكسبات الطعم واللون والرائحة.

وقد تبدأ البيئة فى التمهيد لحساسية الصدر في مرحلة الرضاعة والطفولة المبكرة، وربما يتأخر أثرها إلى مراحل سنية أخرى ولكن بنسب أقل. أن البيئة الأولى للطفل تعتبر حجرة نومه، وقد تكون الفاعل الأساسي لحدوث الحساسية. وحالياً ملوثات الهواء المنزلي موجوده في نصف منازلنا على الأقل·

من الجدير بالذكر أن التلوث المنزلي في ولاية دالاس الأمريكية وصل إلى أن 70% من المنازل ملوثه بحشرة الفراش و50% بمخلفات الصراصير التي تسبب الحساسيه.

وتشمل ملوثات الهواء المنزلي في مصر حشرة الفراش, تراب المنزل, الفطريات, الطيور المنزلية, طيورالزينه, الريش, الحشرات خاصةً الصراصير, الحيوانات كالماعز والكلاب والقطط، الأرانب, الخيول، يضاف إلى ذلك معطرات الجو والبخور والمبيدات الحشرية, الجسيمات الملوثة العالقة بالهواء, الغازات الضاره، مثل أكسيد النيتروجين, وأول أكسيد الكربون, ومخلفات حرق الوقود الصلب كالخشب والفحم.

الربو المهني
- الأبخرة الكيماوية في مصانع البلاستيك والطلاء, غبار القطن, مواد التعبئة والحفظ ومكسبات الطعم واللون والرائحه والمواد اللاصقه.

- الأتربة العضوية كذرات الدقيق والقهوة.
- أبخرة النيكل والكروميوم والسبائك المعدنية.
- العاملين بصناعة الأثاث.
- مزارع الحيوانات والخيول وحدائق الحيوانات.
- رعاة الغنم.
- البيطريون.
- مهندسى الديكور.
- مربي الكلاب والقطط.
- دباغي الجلود.

أطعمة طبيعية تحميك من الحساسية
أكد بدران أن مادة "البيتا جلوكان" الموجودة في الخميرة البيرة والشوفان والشعير وعش الغراب تفيد مرضى حساسية الأنف أكثر أمراض الحساسية انتشاراً.

وأوضح أن مادة "البيتا جلوكان" تخفض من مستويات "الإنترلوكين الرابع"، و"الإنترلوكين الخامس" وهما من الوسائط الكيميائية المسئولة عن ظهور أعراض حساسية الأنف وتزيد من تركيز "الإنترلوكين الثاني عشر" الذي يحمي من الحساسيات كما تقلل أعداد الخلايا التحسسية في الغشاء المخاطي للأنف ومخاط الأنف التي يرتبط زيادة أعدادها مع ظهور وزيادة الحساسية.

وأضاف أن تناول الخضروات مثل البروكلى والقرنبيط والكرنب خاصة الأحمر والفجل نيئة "بدون طهى" يرفع المناعة ويفيد مرضى حساسية الصدر. وتزيد هذة الخضروات الغنية بمادة "السلفورافين" من تركيز مضادات الأكسدة فى الشعب الهوائية مما يقلل من تأثير مسببات الحساسية والملوثات الضارة التى يستنشقها الفرد.

كما أكد بدران أن حمض الفوليك غني بفيتامين "ب9"، وقد أشتق إسمه من الكلمة اللاتينية "فوليام" وتعنى ورقة الخضر لأنه تم عزله لأول مرة من أوراق السبانخ.

ويؤكد بدران على أهمية حمض الفوليك أنه ينظم التفاعلات المناعية، ويستطيع أن يوقف تفاعلات الحساسية، كما يقلل من أعراض الربو.

كما أنه يمنع التشوهات الخلقية فى الأجنه، هام لنمو الخلايا وتكاثرها خاصةً خلال فترات التكاثر السريع، مثل الحمل والطفولة المبكرة، هام لإنتاج البروتينات داخل الجسم وعمليات التمثيل الغذائي للإستفادة بالأحماض الأمينية، كما يساعد على إنتاج كرات الدم الحمراء, ويزيد من كفاءة الحديد في الجسم, ويمنع الإصابة بسرطان الفم, وسرطان القولون, سرطان الرئه وسرطان الحوض، ويحمي من الإصابة بأمراض القلب، إذ يقلل من نسبة "الهوموسيستايين"، ويفيد الجلد والشعر والأعصاب والعضلات.

ونصح بدران بالابتعاد عن تناول الصوديوم الموجود في ملح الطعام, والمشروبات الصناعية والغازية والطرشي والمخللات، وذلك لأنها تزيد من احتقان الجسم بالسوائل التي تعوق عملية التنفس.

mohammad saleh

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
موضوع جميل ومعلومات قيمه وربنا يشفي كل مريض اللهم امين يارب العالمين

????

avatar
زائر
شكرا لمرورك الكريم اخ محمد

mohammad saleh

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
جزانا واياكم كل الخير يارب
وربنا يباركلك يارب

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى