Dairout Islamic
عزيزي الزائر مرحبا بيك في منتدي ديروط الاسلامي
خير الناس انفهم بالناس
للانضمام الي اسره المنتدي اضغط تسجيل

بهاء ابو حكومه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الراضي الديوكي - 925
 
عطر المحبه - 647
 
على شفيق الديوكى - 591
 
خجل الورد - 208
 
Admin - 207
 
ابو فراس - 160
 
pure heart - 79
 
الريحانه البيضاء - 62
 
mohammad saleh - 61
 
همس الحب والغرام - 52
 

تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

حتي تكوني ..أبطأ غضباً وأسرع رضى!!

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 حتي تكوني ..أبطأ غضباً وأسرع رضى!! في الخميس يوليو 07, 2011 3:03 pm

عطر المحبه

avatar
نائبة المدير
نائبة المدير
حتي تكوني ..أبطأ غضباً وأسرع رضى!!

الغضب انفعال شديد ونار محتدمة تعصف بالإرادة الهادئة ..ماذا نفعل للحفاظ علي الهدوء والتصرف الشرعي السوي ؟

1- الإحساس بأهمية كظم الغيظ :
إن كظم الغيظ والتحكم في الغضب والتصرف تبعاً لما يرضي الله ورسوله ، فضيلة يتميز بها عباد الله الصالحون ، قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : ألا أنبئكم بما يشرف الله به البنيان ويرفع الدرجات ؟ قالوا : نعم ، قال : تحلم علي من جهل عليك وتعفو عمن ظلمك وتعطي من حرمك وتصل من قطعك . ( رواه الطبراني )

2-التماس العذر وحسن الظن :
عندما نتعرض للإساءة نشعر بالضيق والغضب والإحباط ومن المفيد جداً حينذاك أن نلتمس عذراً للغير إن أمكن ونحسن الظن به وإن أساء التصرف معنا .

3-محاولة تفهم مواقف الآخرين وتذكر مناقبهم :
تحت ضغط الظروف قد نميل أحياناً إلي التسرع في إصدار الأحكام بينما التمهل يجنبنا التهور ، ويساعدنا علي ضبط الأعصاب والتصرف بحكمة مع الآخرين ، وأن لا ننسي محاسنهم في لحظة غضب من أجل تصرف خاطئ قد يكون نتج عن إساءة في تقدير الأمور .

4- اللين والمرح المحمود :
هو أسلوب فعال للتقليل من التوتر الانفعالي ، حيث إن كلمة طيبة وابتسامة لبقة لها تأثيرها الحسن في القلوب قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : تبسمك في وجه أخيك صدقة . ( رواه الترمذي )

5-الدعاء للمسيء لتصفية ما في الصدور :
ليس الدعاء للمسئ في ظهر الغيب بالأمر السهل ولكن له نتيجة طيبة في تهدئة النفوس وصفاتها وتدريب النفس الأمارة بالسوء علي مقابلة الإساءة بالإحسان .

6- العفو عن المسيء والإحسان إليه :
فالحسنة تدفع السيئة والعمل الصالح يدفع العمل السيء وهذا عمل عظيم يحتاج إلي صبر ، ومن مواقف السلف الصالح .. أن رجلاً سب ابن عباس ، فلما فرغ قال ابن عباس لخادمه : هل للرجل حاجة فنقضيها فنكس الرجل رأسه واستحي ، إن مقابلة الإساءة بالإحسان تحول العدو إلي ولي حميم وهي تحتاج إلي صبر ومجاهدة للنفس .

7- الإعراض عن الجاهلين :
علي المسلم ان يكون علي مستوي رفيع من الأخلاق لا يتنازل عنه للرد علي الجاهلين وإسكاتهم ، قال الشافعي : يخاطبني السفيه بكل قبح * فأكره أن أكون له مجيباً يزيد سفاهة فأزيد حلماً * كعود زاده الإحراق طيباً

8- التقليل من الكلام والأفعال حين الغضب :
إذا لم يستطع الغاضب التحكم في مشاعر الغضب فأن عليه مراقبة تصرفاته ، فهو مسؤول عما يصدر منه من تصرفات ومحاسب عليها في الدنيا والآخرة .. فعليه التقليل من الكلام ما أمكن ، والسكوت هو الأمثل لئلا يتفوه بكلام يندم عليه لا حقاً.

10- النقد الذاتي وجهاد النفس :
الدنيا دار عمل ومشقة يقاسي الإنسان الشدائد والهموم ، ولنتمكن من مواجهة هذه الشدائد والمحافظة علي هدوئنا ، علينا أن نقلل من شأن هموم الدنيا وأن نصبر ونحتسب الأجر عند الله ، ولندعه دائماً ونقول : اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا .

11 - النظر إلي الجانب التربوي الحسن :
عندما يسئ أحد الأفراد التصرف معنا فأن بإمكاننا أن نملك أنفسنا ، فالغضب أو كظم الغيظ خيار أن نكون أمامها ، فبإمكاننا أن نغضب ، أو أن نتجاهل أو نتفهم ، قد يكون من غير اللائق أن نندفع بتصرفاتنا ومشاعرنا السلبية أو أن نلقي اللوم علي غيرنا ، وقد يكون من الصعب أيضاً أن نكظم الغيظ كلية ، لهذا كان علينا أن نعرف كيف يمكن أن نغير مشاعرنا السلبية .

12- الاستعانة بالصبر والصلاة :
إن الصلاة والصبر تحالان أعقد الأمور ن بينما يعقد الغضب أبسط الأمور ، فبالاستعانة بالصبر والصلاة علي مرضاة الله وطاعته وبحبس النفس عن هواها نحل الصعوبات التي تعترضنا .

13 – الانسحاب من الصراع وترك مواطن الأذى :
عند التعرض لتصرف مثير للغضب قد نحس بعدم القدرة علي ضبط النفس وحفظ اللسان وعدم جدوي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فعندئذ لا حل أسلم من ترك موطن الإثارة والانتقال إلي مكان هادئ إلي أن يهدأ غضبنا ونعاود السيطرة علي زمام النفس .



اتمنى من الجميع الأستفادة من هل موضوع


_________________

2 رد: حتي تكوني ..أبطأ غضباً وأسرع رضى!! في الخميس يوليو 07, 2011 6:02 pm

على شفيق الديوكى

avatar
مشرف عام
مشرف عام
إياك
أن تكون

سريع الغضب بطىءالرضا
تستنفذ رصيدك من الاخرين


أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

«ليس الشديد بالصرعة، وإنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب»

ماأظن ان هناك من يعتقد أن
مال الدنيا يمكن ان يرجع عزيز وغالي خسرته
انت سواء كان أب أو أخ أو قريب أو صديق ...
بسبب ويلات غضبك الدائم
وكم منا ندم على انه متسرع فى الغضب لايرى امامه
وبقوم باشياء عند الغضب لايرضاها عندما يهداء الحال
ويعود مطمئنا الى البئر الذى يشرب منه فيجده تعكر
من مرات غضبه أو ربما أصبح غير صالح له مره اخرى
هناك
صنف
من الناس لا يحسن إدارة ذاته ونفسه، وكلمة واحدة
تؤثر فيه ويتفاعل معها ثم بكلمة أخرى يهدأ ويرضى ,
وهذا الصنف يؤذي في التعامل ولا يعرف الطرف الآخر
كيف يتعامل معه باستمرار، بل مزاجه متقلب وقد يغضب
من كلمة اليوم، ولو قيلت له بعد أسبوع قد
لا يغضب فهو حسب حالته النفسية يغضب ويرضى. .


وصنف
آخر من الناس
لا يغضب، ولكنه إن غضب فلعله يقاطع الطرف
الآخر أسبوعا أو أكثر، إلا أن حسنة هذا الصنف أنه بطيء الغضب

وهناك صنف من الناس
سريع الغضب بطيء الرضى:
وهذا شر الناس فانه يغضب لأي شئ ولكنه لا يرضى بسرعة،
ولا يقبل أي اعتذار أو تأسف على الخطأ، بل انه حتى إذا أراد أن
يصفح أو يعفو يتخذ هو القرار بغض النظر عن اعتذار الطرف الآخر.


ونوع
اخر من الناس
بطيء الغضب سريع الرضى:

وهذا خير الناس، فالحلم والحكمة صفاتهم، ولا يمنع ذلك من
غضبهم بحكم طبيعتهم البشرية، ولكنهم
إذا غضبوا سريعوا الرضى عندما يعتذر إليهم..


من أي الأصناف انت؟؟؟؟
لترحينى فى التعامل معك
أم أنت تجمعهم جميعا...
ولا تكبر لاحد!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى