Dairout Islamic
عزيزي الزائر مرحبا بيك في منتدي ديروط الاسلامي
خير الناس انفهم بالناس
للانضمام الي اسره المنتدي اضغط تسجيل

بهاء ابو حكومه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الراضي الديوكي - 925
 
عطر المحبه - 647
 
على شفيق الديوكى - 591
 
خجل الورد - 208
 
Admin - 207
 
ابو فراس - 160
 
pure heart - 79
 
الريحانه البيضاء - 62
 
mohammad saleh - 61
 
همس الحب والغرام - 52
 

تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لماذا نقول صبر أيوب ؟ ( الراضي الديوكي )

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 لماذا نقول صبر أيوب ؟ ( الراضي الديوكي ) في الأحد سبتمبر 04, 2011 8:28 am

الراضي الديوكي

avatar
نائب المدير
نائب المدير
قيل للصبر حدود
إن أعظم من عرفته البشرية في التحمل والجلد هو سيدنا أيوب عليه السلام فيما ابتلاه الله من مرض ونصب، حيث يحدثنا القرآن بقصص الأنبياء ويقول:" ((واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب، اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب، و وهبنا له أهله ومثلهم معهم رحمةً منا وذكرى لأولى الألباب، وخذ بيدك ضغثاً فاضرب به ولما تحنث إنّا وجدناه صابراً نعم العبد إنه أواب)). و باتت تضرب به الأمثال المتداولة بين الناس للتذكير والعظة فيقال " صبر أيوب" أو "يا صبر أيوب على بلواه".
كل منا قد مر بظروف صعبة يكون فيها الصبر هو الخشبة الصالحة لإنقاذه من الغرق في بحر القهر. فيصبر ويتحمل ويسكت ويتغاضى ويكتم الغيظ ولكن إلى متى؟. فكل شيء له حدود وكل ما زاد عن الحد انقلب ضده، وبني آدم ليسوا كغيرهم من المخلوقات فلهم قدرة محددة في التحمل. وقد قال الخلق عز وجل ((لا يكلف الله نفساً إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت)). أحياناً يتماطل البعض ويستغلون صبرك عليهم، أو أن تكون لديهم لذة دونية في التمتع بإذلالك. عندها لن يكون هذا الوقت المناسب للصبر، لأن الناس يحبون -والحب فنون- بأن يعاملوا كالحيوانات المجترة. فتجد الشخص منهم يستعسر عليه الفهم لا من المرة الأولى ولا الرابعة، أما الشخص الآخر فيحبذ تحويل الكلمات لللكمات حتى يتحرك.
في هذه الحالة يبقى الصبر هو الأفضل وهو أبو الفضائل، وإذا كان قد قيل الصبر من الإيمان فالأجدر القول الإيمان هو الصبر، ولا عجب أن خص الله عباده الصابرين بوعود لم يعدها غيرهم من العباد الصالحين. والصبر أنواع كثيرة منها الصبر على الفقر، والصير على البلوى وسوء الاخلاق، والحلم وكظم الغيظ، والإيمان بالقضاء والقدر والصبر على ما يحمله من تقلبات، والعفة والصبر على أهواء وشهوات النفس، والصبر على فقدان عزيز، والقناعة والزهد في الصرف على هذه الدنيا الزائلة. والصبر على تصرفات المعارف والاصدقاء بنوايا الايقاع وخلق المشاكل والمتاعب

2 رد: لماذا نقول صبر أيوب ؟ ( الراضي الديوكي ) في الإثنين سبتمبر 05, 2011 10:10 am

على شفيق الديوكى

avatar
مشرف عام
مشرف عام
بارك الله فيك


من دعاء سيدنا ايوب عليه السلام


اللهم اني اعوذ بك اليوم فاعذني
واستجيرك اليوم من جهد البلاء فاجرني
واستغيث بك اليوم فاغثني
واستصرخك اليوم على عدوك وعدوي فاصرخني
واستنصرك اليوم فانصرني
واستعين بك اليوم على امري فاعني
واتوكل عليك فاكفني
واعتصم بك فاعصمني
وامن بك فامني
واسالك فاعطني
واسترزقك فارزقني
واستغفرك فاغفر لي
وادعوك فاذكرني
واسترحمك فارحمني

3 رد: لماذا نقول صبر أيوب ؟ ( الراضي الديوكي ) في الإثنين سبتمبر 05, 2011 10:13 am

على شفيق الديوكى

avatar
مشرف عام
مشرف عام
ما أصاب سيدنا أيوبا عليه السلام
بسم الله الرحمن الرحيم



كان سيدنا أيوب عليه السلام نبيا من أنبياء الله تعالى، وكان كثير المال والأراضي وكان له أولاد كثر. فأصيب بفقد ماله وأولاده ثم ابتلاه الله بعد ذلك بمرض شديد في جسمه، ومع ذلك كان صابرا محتسبا ذاكرا لله عز وجل في ليله ونهاره. دام مرض أيوب عليه السلام ثماني عشرة سنة وهو صابر لم يعترض على الله ولم يتسخط، حتى ترك خدمته أغلب الناس ولم يصبر عليه أحد منهم إلا زوجته وقد بلغ بهما الفقر أنه في بعض الايام قصت امرأته شعرها وذهبت فباعته إلى زوجة رجل حاكم حتى جاءت بمال فاشترت به طعاما فقدمته إلى أيوب فقال لها عليه الصلاة والسلام "من أين هذا " قالت كل" قال:"من أين هذا من أين جئت به" فلما أخبرته غضب غضبا شديدا وحلف لإن عافاه الله ليضربها مئة. لأن المرأة حرام عليها في شرع الله ان تصل شعرها بشعر طبيعي لامرأة أخرى. ثم في بعض الايام خرج من بيته ليقضي حاجة فأخرج الله له ماء من الأرض فاغتسل ايوب بهذا الماء فذهب عنه المرض الذي كان أصابه. زوجته وجدت أنه تأخر فخرجت تبحث عنه فلما رأته لم تعرفه لاْن الله رد عليه شبابه فلما نظرت اليه قالت:"يا عبد الله هل رأيت نبي الله المبتلى أيوب وقد كان أشبه الناس بك" يعني في شبابه كأنه أنت. فقال لها:"أنا هو" فعرفته عند ذلك ثم الله تعالى جزاء لهذه الزوجة على صبرها رد عليها شبابها ايضا ورزقها الله بأولاد كثيرين نحو عشرين ولدا ورزقه الله مالا كثيرا طيبا حلالا. وفي قصة سيدنا أيوب عبرة لمن ابتلى بجسده أو ماله أو ولده، فله أسوة بنبي الله أيوب حيث ابتلاه الله فصبر واحتسب حتى فرج الله عنه.

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى