Dairout Islamic
عزيزي الزائر مرحبا بيك في منتدي ديروط الاسلامي
خير الناس انفهم بالناس
للانضمام الي اسره المنتدي اضغط تسجيل

بهاء ابو حكومه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الراضي الديوكي - 925
 
عطر المحبه - 647
 
على شفيق الديوكى - 591
 
خجل الورد - 208
 
Admin - 207
 
ابو فراس - 160
 
pure heart - 79
 
الريحانه البيضاء - 62
 
mohammad saleh - 61
 
همس الحب والغرام - 52
 

تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

[ اذكر حديثا جميلا مع شرحه] ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 [ اذكر حديثا جميلا مع شرحه] ~ في الإثنين مايو 23, 2011 7:50 am

عطر المحبه

avatar
نائبة المدير
نائبة المدير
URL=http://www.upgulf.com/][/url] ]الموضوع لايحتاج الى شرح لانه باين من عنوانه كما اتمنى من الجميع التفااعل لكي نستفيد وسوف ابتدي انا في حديث واتمنى لكم الفائده
المنتدى : الأحاديث الصحيحة وشروحها
افتراضي شرح ( إذا افطر احدكم )

قال الشيخ عطيةمحمد سالم رحمه الله: [ وعن سليمان بن عامر الضبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر) ]. يقول صلى الله عليه وسلم : (إذا أفطر أحدكم فليفطر على -سبحان الله! الإرشاد حتى في نوع الفطور رطبات، فإن لم يجد فتمرات، فإن لم يجد فليحسو حسوات من ماء) ، وجاء عن جابر رضي الله تعالى عنه أنه يحسن أن يفطر الإنسان على شيء لم تمسه النار، وبعض الناس أول ما يفطرون على (السمبوسة)، وهي مما مسته النار، ويقول العلماء: هذا تفاؤل بأن يجنبه الله النار. أرشد صلى الله عليه وسلم أن يفطر الصائم على رطبات، يعني: إذا كان الرطب موجوداً، وإلا فعلى تمرات، والله لا أدري أيهما أقوى مادة غذائية: الرطب أم التمر؟ يختلفون في هذا، الرطب فيه رطوبة زيادة، والتمر تخلص من كل الرطوبات، وفيه جميع المواد الغذائية، والعرب كانت تعتقد أنه خال من الدهونات، فكانوا يضيفون إلى التمرة الزبدة، والآن اكتشف بأن التمر فيه المادة الدهنية أيضاً، ولا يوجد ثمر يمكن لإنسان أن يعيش عليه المدى الطويل مثل التمر، وتقدم حديث عائشة : هلال فهلال فهلال، شهران طعامكم التمر والماء، وهو كما قالوا: زاد المسافر، وفاكهة المقيم. وهنا يتكلم علماء الطب النبوي، وسبحان الله! يا إخوان: كان السلف يدرسون الطب والفلك كما يدرسون الصيام والزكاة، وكان غالب العلماء أطباء، جاءنا حافظ من باكستان، كان صاحب مصحة في كراتشي، وصحيح البخاري عنده كصورة في مرآة، حينما تسأله: الحديث الفلاني في البخاري؟ إن غيرت حرفاً قال لك: ليس هذا في البخاري، تزيد هذا الحرف يقول: هذا نعم موجود! فكانوا يدرسون الطب، وانظر كتاب الطب النبوي لـابن القيم ، والطب للسيوطي ، والطب للذهبي ، وهو ما جاء عنه صلى الله عليه وسلم في الطب، وتأملوا قصة مريم عليها وعلى نبينا الصلاة والسلام، كانت في ذلك الموقف الحرج فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ[مريم:23]، أجاءها غصباً عنها، إلى أن أرشدها الله: وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ[مريم:25]، امرأة في النفاس هل عندها القوة لكي تهز الجذع؟! لكن تهز بقدر ما تستطيع تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا[مريم:25]، ولم يذكر تمراً، إذاً: الرطب أحسن في تلك الحالة؛ لأنه أبرد من التمر، ويتفق الأطباء على أن الرطب في تلك الحالة أحسن ما يمكن أن تستقبله المعدة الخالية، وأشد ما يستفيد من حواس الإنسان البصر؛ لأن الجوع يضعف قوة الإبصار، فإذا ما تناول الحلو -وخاصة الرطب- استفاد البصر أكثر من جميع أعضاء الجسم. ويقول الأطباء: حينما يكون الإنسان جائعاً ظامئاً فهو في لهفة إلى أن يأكل ويشرب كثيراً، وهذا على المعدة الخالية مضر، فإذا أكل الحلو -مطلق الحلو عندهم- فإنه يكسر شهوة النهم، ويجعل الإنسان يكتفي بالقليل من الطعام، فإذا كان جائعاً عطشاناً وأكل الرطبات انكسرت حدة الجوع، واكتفى بما تيسر، فيكون أنفع له. إذاً: هذا إرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم أن يتخير الإنسان عند فطره أحد هذه الأنواع. قد يقول إنسان: هناك مناطق باردة لا توجد فيها النخل، ولا يوجد فيها رطب ولا تمر، وعندنا فواكه متنوعة من حمضيات وحلويات... إلخ، فنقول: إن لم تجد هذا، فلتأخذ أقرب ما يكون إليه، إن وجدت الزبيب، إن وجدت التين، إن وجدت البرتقال، إن وجدت التفاح، إن وجدت هذه فهو أولى من أن تذهب إلى الماء. وهنا لفتة بسيطة: أولاً: ينبغي للإنسان ألا ينسى نفسه عند الإفطار من دعوة خير؛ لأن الدعاء عند الإفطار مستجاب. ثانياً: لا ينسى أن يفطر أخاً له، غنياً كان أو فقيراً؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (من فطر صائماً فله كأجره، ولا ينقص من أجره شيء. قالوا: يا رسول الله! ليس كل واحد منا يجد ما يفطر الصائم. قال: يؤتي الله ذلك على تمرات أو على قبضة سويق أو على جرعة لبن أو على جرعة ماء) أو كما قال صلى الله عليه وسلم، يا سبحان الله! أجر إنسان صائم طول النهار تحصل مثله على تمرات تقدمها له: شيء من سويق، جرعة ماء، جرعة لبن؟! هذا فضل الله. وجاء عنه صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليدخل باللقمة ثلاثة الجنة -لقمة واحدة يدخل الله بها ثلاثة-: صاحبها -الذي يمتلكها-، وطاهيها -الذي طبخها-، ومناولها للمسكين) ، وفي هذا يقول صلى الله عليه وسلم: (الحمد لله الذي لم ينسَ خدمنا) ، الخادم يناول اللقمة للمسكين على الباب فيدخل الجنة، هذا إذا احتسب ذلك لوجه الله. إذاً: إذا أفطر أحدكم فليفطر على رطبات أو تمرات أو حسيات من ماء.......


يـآإرب آإسـآإلك آإلج ـنه ~
.......ومـآإ قـرب إآلييـهـآإ من قول آإو عمـل ~



عدل سابقا من قبل عطر المحبه في الإثنين مايو 23, 2011 11:27 am عدل 2 مرات


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

2 رد: [ اذكر حديثا جميلا مع شرحه] ~ في الإثنين مايو 23, 2011 8:10 am

عطر المحبه

avatar
نائبة المدير
نائبة المدير
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان ..)

الشرح الموجز للحديث الشريف
عن فضل الوضوء والصلاة والذكر في الكتاب والسنة، وكذلك أهمية قراءة القرآن الكريم والعمل بما فيه، والاستعداد ليوم الرحيل بالأعمال الصالحة.
..)


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

3 رد: [ اذكر حديثا جميلا مع شرحه] ~ في الأربعاء يونيو 01, 2011 7:49 am

عطر المحبه

avatar
نائبة المدير
نائبة المدير
عن أبي هـريـرة رضي الله عـنه، أن رســول الله صلى الله عليه وسلم قــال: { مـن كـان يـؤمن بالله والـيـوم الآخر فـلـيـقـل خـيـراً أو لـيـصـمـت، ومـن كــان يـؤمن بالله واليـوم الآخر فـليكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه }.

[رواه البخاري:6018، ومسلم:47 ].


شرح الحديث:

هذا الحديث من الآداب الإسلامية الواجبة:

الأول: إكرام الجار فإن الجار له حق، قال العلماء: إذا كان الجار مسلماً قريباً فله ثلاث حقوق: الجوار والإسلام والقرابة، وإن كان مسلماً غير قريب فله حقان: وإذا كان كافراً غير قريب له حق واحد حق الجوار.

الثاني: وأما الضيف فهو الذي نزل بك وأنت في بلدك وهو مارٌ مسافر، فهو غريب محتاج وأما القول باللسان فإنه من أخطر ما يكون على الإنسان فلهذا كان مما يجب عليه أن يعتني بما يقول فيقول خيراً أو يسكت.

ففي هذا الحديث من الفوائد: وجوب إكرام الجار فيكون بكف الأذى عنه وبذل المعروف له، فمن لا يكف الأذى عن جاره فليس بمؤمن، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: { والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن } قالوا من يا رسول الله ؟ قال: { من لا يأمن جاره بوائقه }.

ومن فوائد هذا الحديث: وجوب إكرام الضيف لقوله عليه الصلاة والسلام: { من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه } ومن إكرامه إحسان ضيافته، والواجب في الضيافة يوم وليلة وما بعده فهو تطوع ولا ينبغي لضيف أن يكثر على مضيفه بل يجلس بقدر الضرورة، فإذا زاد على ثلاثة أيام فليستأذن من مضيفه حتى لا يكلف عليه.

ومن فوائد هذا الحديث: رعاية الإسلام للجوار والضيافة، فهذا يدل على كمال الإسلام وأنه متضمن للقيام بحق الله سبحانه وتعالى وبحق الناس.

ومن فوائد هذا الحديث: أنه يصح نفي الإيمان لانتفاء كماله لقوله: { من كان يؤمن بالله واليوم الآخر } ونفي الإيمان ينقسم إلى قسمين:

نفي مطلق: ونالإنسان به كافراً كفراً مخرجاً من الملة.

ومطلق نفي: وهذا الذي يكون به الإنسان كافراً في هذه الخصلة التي فرط فيها لكنه معه أصل الإيمان، وهذا ما عليه أهل السنة والجماعة أن الإنسان قد يجتمع فيه خصال الإيمان وخصال الكفر.




_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4 رد: [ اذكر حديثا جميلا مع شرحه] ~ في الأربعاء يونيو 01, 2011 9:50 pm

مودى

avatar
Admin
Admin
جزاكى الله كل خير وجعلو فى ميزان حسناتك يارب


_________________


5 رد: [ اذكر حديثا جميلا مع شرحه] ~ في الإثنين يونيو 06, 2011 8:12 am

عطر المحبه

avatar
نائبة المدير
نائبة المدير
الحديث السادس والعشرون: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال المؤلف -حفظه الله تعالى-:

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة، قال: إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس أخرجه مسلم.


الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، نلحظ في كثير من الأحاديث أن الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- يستفهمون من النبي صلى الله عليه وسلم، فيجيبهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بما يزيل الإشكال الذي علق في أذهانهم، ونستفيد أمرين: حرص الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- على الخير، وعدم لبس غيره به، وقبله حرص النبي -صلى الله عليه وسلم- على إيصال الخير وإيضاحه في الأذهان.

وهنا ينبغي لطالب العلم أن يكون حريصا على السؤال فيما قد يشكل عليه، والعلم لا يطلبه مستحي ولا متكبر، قال ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- لما سئل: أنى لك هذا العلم؟ قال: بلسان سئول وقلب عقول، ويقول ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: لولا السؤال لذهب العلم.

فشاهد القول أن على طالب العلم، أن يسأل عما أشكل عليه، كما كان الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- يسألون.

قوله: الكبر بطر الحق، بطر الحق رده، أو جعل أن يجعل الحق باطلا والباطل حقا، فيه منافاة الكبر والمتكبر لقبول دعوة الحق، صفة الكبر تأبى على صاحبها أن يقبل الحق إلا ما وافق هواه، وفي هذا تحريم لهذه الخصلة، وقبح من اتصف بها، وقوله: غمط الناس، التجبر على الخلق، وجحد حقوقهم، والمماطلة، واستحقارهم وازدرائهم، فيه عظيم ضرر الكبر، وأنه ليس مقصورا على صاحبه.

فرق بين الإثمين: الإثم الذي ينتهي شره على صاحبه، والإثم الذي يتعدى إثمه إلى غيره؛ لهذا لما ذكر ابن القيم -رحمه الله تعالى- مراتب الشيطان الست وعقبات الشيطان الست التي يتعقب فيها ابن آدم، ذكر أن أول مرتبة الشرك، ثم قال: المرتبة الثانية البدعة، ثم قال: الثالثة الكبيرة، قدم البدعة على الكبيرة وهذا هو الصحيح، لأمور كثيرة منها: أن البدعة ضررها عام، وأما الكبيرة فضررها خاص على من؟ على صاحبها.

وقوله: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا، فيه ورع الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- وحرصهم على مباعدة ومجانبة كل ما يدخل بهم حول دائرة الإثم، وفيه أيضا أن على طالب العلم، على دعاة الخير أن يكونوا أحرص الناس على تجنيب أخلاقهم وخلقهم ما يسيء إلى سمعتهم شرعا، وفيه أيضا حرص الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- على حسن مظاهرهم، طابت بواطنهم وطابت ظواهرهم.

وأما من قدح فيهم، فقبحت ظواهرهم وقبحت بواطنهم، رضي الله تعالى عن الصحابة وأرضاهم، حرصهم على التجمل في الظاهر؛ لأن الله -جل وعلا- جميل يحب الجمال، كما في هذا الحديث.

ويستفاد: أن على طالب العلم أن يكون نظيفا في باطنه وخارجه، أن يكون نظيفا في مظهره أمام الناس، يعنى بنظافة الباطن هي الأصل، ويتبعها نظافة الظاهر، كان عليه الصلاة والسلام أنظف الناس ثوبا وأحسن الناس رائحة، وكان يحب الطيب، وكان يكره صلى الله عليه وسلم أن توجد منه الريح.

فحري بطالب العلم أن يعنى بهذه الأمور، يظن بعض الناس أنها من التنعم والترفه، لا، الترفه المذموم والتنعم المذموم، الوارد في قوله عليه الصلاة والسلام إياك والتنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين الإغراق، وجعل التنعم هو المقصد الأسمى، أما أن يحرص الإنسان على نظافة ثوبه والطيب، فهذا مما أمر به الإسلام وحث عليه؛ ولهذا تجد أن طالب العلم إذا اعتنى بنظافة ثيابه وطيب رائحته كان ذلك أدعى لقبول قوله وأنضر في أعين الناظرين.

وأيضا فيه عظيم إثم من اتهم آحاد الصحابة ناهيك عن جماعتهم، قوم طهرت بواطنهم، وطابت ظواهرهم، وكانوا أحرص الناس على كل فضيلة وأبعد الناس عن كل رذيلة، فيا ويل ويا عظيم إثم من لمزهم أو قدح فيهم، قال الإمام الطحاوي -رحمه الله تعالى- في معتقده: ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نتبرأ منهم، ونبغض من يبغضهم وبغير الحق يذكرهم، وحبهم دينٌ وإسلام وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان.

قال صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه قوم رضي الله عنهم، أوجبت العقول عدالتهم، واطمأنت القلوب والفطر إلى حقيق صدقهم وأمانتهم، فعياذا بالله من لمزهم أو لمز أحدهم.

قوله: إن الله جميل يحب الجمال فيه وصف الله تعالى بالجمال، فكل صفة مدح وجمال للمخلوق الخالق أولى بها، قاعدة، وفيه الحرص على فعل ما يحبه الله، يحب الجمال، إن الله يحب التوابين، يحب التواب، يحب المتطهرين، يحب المحسنين، يحب العافين عن الناس والعفو، فحري بالعبد أن يستشعر هذا، وفيه أيضا التعبد لله بمقتضى أسمائه وصفاته فأنت تتجمل وتعلم أن الله يحب التجمل وأن الله جميل يحب الجمال، وأن تسأل الله وتفتقر إليه لأنك تعلم أن الله هو الغني وأنت الفقير، وعليك أيضا إذا دعتك النفس إلى معصية أن تتذكر، تعتقد أن الله يسمعك ويراك، ولا تخفى عليه خافية.

شرح الأربعين في التربية والمنهج_عبد العزيز بن محمد








_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى